بـعـض الـعـيّـنـات السّـوريّـة عـلـى الـنـت


في المجتمع السّوري على الشبكات الاجتماعية تصادف يوميا الكثير من الأشكال والألوان، البعض منها يرفع الضغط ويمكن تصنيفها لأربعة أقسام رئيسية يسرّنا أن نوضحها ونصنّفها:

القسم الأول – الـعــناتـر: الاسم مستعار والصورة رمزية، والشخص خلف هذه الستائر والمتاريس يتهمك بكافة أنواع الجبن والتقاعس وأن عليك أن تتعنتر مثله رغم أنك باسمك وصورتك الحقيقة. أو بحالة أخرى الاسم والصورة حقيقيين، ولكن الشخص مُبعد جغرافيا وأنت بنص بالبلد.

القسم الثاني – السـنـافـر: وهو طيف واسع الانتشار، ويضم العديد من الأصناف، فتجد الأكول والكسول والشاعر والموسيقي والذكي والجميل والمتدين والظريف والمعترض – ولكن بشكل سنفوري فلا يعترض إلاعلى نفسه وينسب باخلاص كافة عيوب الوطن لذاته وتقصيره- . ما يوحّدهم جميعا هو السنفرة بشكل عام وعدم الاكتراث. حكمتهم المفضّلة “حط راسك بين الروس وقول يا قطّاع الرّوس” والحيوان المحبّب الخروف. تتميز أيضا بضمور جميع العضلات ما عدا عضلات الوجه القادرة على الانقباض والثبات أمام أي نكتة (……) مهما كانت ملعوبة. بعضهم يحب وضع الأعلام السورية (وان كانوا يفضلون الوقوف خلفها لا أمامها). يعانون من بعض الأرق عند الليل، يتغلبون عليه ببعض اللففان والدوران والتحليلات التي يستعينون بثقافتهم لتبريرها. يمكنك التحدث معهم حول اي موضوع شريطة أن لا يمت لشرشبيل بصلة.

يحاول تفادي الاخبار التي تزيد من أرقه ليلا، يخونه فضوله أحيانا فيقرأ خبر أو مقالة ما على عجل ويشعر بأنه لسبب ما يجب أن ينهي القراءة بسرعة ويغلق الصفحة دون ابطاء.

لديه عقدة نقص تجاه بيروت بشكل عام، وان حاول تغطيتها ببعض النكت.

القسم الثالث – الـطـنابـر: يتشارك مع العناتر في حب الهجوم ولكنه يفرغه بشكل قانوني ضد العناتر، يحبالضوجان ويرى في وجوده على المواقع الاجتماعية مكانا مناسبا لتفريغ طاقاته. بيتخيل حالو وحش وشغلة كبيرة … كبيرة كبيرة.

تخوين الطرف الآخر ملجأه عند الازمات (وان كان يخلو من الالفاظ النابية عموما والتي تميز الصنفالرابع)، يشعر بشعور غريب لم يعتد عليه بأنه غير خائف وهذا ما يشجعه على الاستمرار. يُعتبر أكثرالانواع الاربعة اطمئنانا وسعادة بمشاركاته وهذا سبب تسميته.

بكتيري بطبعه، فلا يستطيع الحياة من دون وجود الانواع الثلاثة الاخرى وبدونها لا معنى لوجوده، فهو يريدفش خلقو بالعناتر، التشخيص أمام السنافر والتكلم بصوت عالي أمامها واثبات وجود عجز عناثباته لسنين طويلة. وجود أشخاص من النوع الرابع يُشعره بالرهبة والأمان في آن معا. تنتشر بينهم متلازمة ستوكهولم.

حلم حياته: سيارة دفع رباعي مفـيّـمة، ويحب رؤية صُوره بالنظارات الشمسية.

القسم الرابع – العـنـاصـر: أكثر الأنواع تعبا وارهاقا، ويختلف عن جميع من سبقوا بأن تواجدهم هو مصدررزقهم. الواحد منهم متقلب متشقلب، يمكن أن يظهر بمظهر العنتور أو الطنبور أو السنفور حسب الحاجة،ويمتلك مرونة بالتحول في أقل من دقائق حسب التكتيك. للأسف غالبا يكشف نفسه بسرعة قياسية.

يتصادم العناصر مع العناتر بشكل مستمر وكثيرا ما يتم اللجوء لألفاظ نابية وهذا ما يميزهم بسرعة عنالطنابر الذين يستخدمونها بشكل أقل. ويحاول باستمرار استدراج السنافر بكافة انواعها وفتح كافة انواعالاحدايث معها ليتأكد من أن سنفريتها ليست مصطنعة، في حين يبتعد عنه السنافر من باب بعيد عن الشروغنيلو. هناك اشاعات عن وجود استحقار دفين تجاههم في نفوس السنافر، يُنكره السنافر أنفسهم، ويحاولون دفنه أكثر. يقوم بتسجيل اسماء الجميع (واسمه ايضا من باب العادة) وحتى اسماء الطنابر للتأكد من أنهمليسوا عناتر متخفين.

بعض الاسرار: يقوم العناصر بالاضافة لمراقبة العناتر والطنابر بمراقبة بعضهم البعض أيضا وهذا يزيدظروف العمل صعوبة وارهاقا.

اللباس الرّسمي: جاكيت جلد أسود أو بني حتى في ايام الحر القائظة.

بالطبع بالإضافة لوجود مجموعة من السوريين الصادقين، مهما كانت آراؤهم وتوجهاتهم (مع أو ضد أو على الحياد)، المهم أنهم محترمون، مثقفون، يحاورن الآخر بوضوح وبتفهّم ولا يتنكّرون لضمائرهم.

About Ibrahim al-Assil إبـراهـيـم الأصـيـل

Ibrahim al-Assil is a Syrian political analyst and civil society activist who serves as a resident fellow at the Middle East Institute. He is also a director at the Orient Research Center-DC Office. His work focuses on the Syrian conflict with an emphasis on different aspects of security, civil society, political Islam, and political economy. Al-Assil is the president and a co-founder of the Syrian Nonviolence Movement, an NGO formed in 2011 to promote peaceful struggle and civil resistance as a way to achieve social, cultural, and political change in Syrian government and View all posts by Ibrahim al-Assil إبـراهـيـم الأصـيـل

6 responses to “بـعـض الـعـيّـنـات السّـوريّـة عـلـى الـنـت

شـاركـنـا رأيـك:

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: